الأصول الأبيونيّة-غنوصيّة للإسلام

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
إبن الروندي
مشاركات: 17
اشترك في: الثلاثاء مارس 10, 2020 4:09 pm
الجنس:

الأصول الأبيونيّة-غنوصيّة للإسلام

مشاركة بواسطة إبن الروندي »

ملا حظة هذه المقالة في تطور مستمر تخظع للتعديل و الإضافة بإستمرار
ما أقصد بقول الأبيونيين هو إشارة لما كان معروف عند أباء الكنيسة الأوائل وفق إحدى تسمياتهم لبعض الجماعات المهرطقة
عامتا يطلق عليهم باليهوديين اليسوعيين شيعة بشريّة المسيح و نبوّته بنفس أسلوب موسى و أيضا أنا أخذت إسم الأبييونيين كإسم جامع و مؤشر لهم فقط و الإنجيل العبراني أؤشر به على إنجيل ورقة إبن نوفل أساسا و من وجهة نظر الدارسين الإنجيليين من منضور تفاسير أباء الكنيسة الأوائل فهناك ذكر لثلاثة أسماء إنجيل الناصريين و إنجيل العبرانيين و إنجيل الأبيونيين و يمكن أن يكون أصلهم كتاب واحد أو عدّة كتب مختلفة آرامية المهم أنهم إختفوا بالتزامن مع نشأت الإسلام و لم يبقى إلا عدّة أسطر ذكرها أباء الكنيسة في تعليقاتهم على الأناجيل و أنا شخصيا لدي إعتقاد شبه راسخ بأن الطوائف المسيحيّة الآوائل هم الحاكم الأساسي في ظهور الإسلام فيما بعد خصوصا بما أن الإسلام يتبنى حوارات مسيحيّة سابقة له بمئات السنين فالإكتفاء بالمحكم شيوعه بين المسلمين الذين كتبوا التاريخ فيما بعد ليس الحل الأمثل لفهم الدين كحقيقة تتطابق مع الواقع فمن منطلق حاظنته الثقافيّة السابقة له يمكننا إستيعابه عقلانيّا و لكل من ينتفض لعقله جراء ما تحمله الأديان من إسقاطات وهميّة تحسب حقا لأن المشكك مصيره النار فليس من الحكمة الخلط بين الحقيقة و بين القصص و الأخبار التي تنصهر مع الذاكرة و العاطفة فهكذا قمع للذهن و سطحيّة لا تثمر لا على المستوى الجماعي أو الفردي و الدكتاتوريّة الروحيّة تصرفنا عن ماهو أثمن في فهم الحياة و الكون و قد أثبتت لنا العلوم الإنسانيّة أن التشكيك أساس المعرفة و هي إستغلال صحي للذهن في علاقته مع فهم محيطه الثقافي و التاريخي فمن الممكن جدا وظع أطر واقعيّة و كونيّة لفهم هذه الظاهرة السائدة آلا وهي الأديان الإبراهيميّة .
مقدمة شاملة
SermonOnTheMount_bloch.jpg
SermonOnTheMount_bloch.jpg (39.29 KiB) تمت المشاهدة 5816 مرةً
SermonOnTheMount_bloch.jpg
SermonOnTheMount_bloch.jpg (39.29 KiB) تمت المشاهدة 5816 مرةً
ما يعلمه اليوم المسيحيون عن المسيح ليس سوى زخرفات من القديس بولس الذي سيطر على أشغال الأناجيل و الرسائل و حاول تسهيل العهد الجديد لغير اليهود برفضه للختان و أحكام الكوشر(ما هو حلال أكله المنصوصة في العهد القديم كما ضهر فيما بعد في الإسلام ) حتى يسهل الإقبال من الأجانب و من السهل جدا ملاحظة الأجندة الخفيّة وراء الأناجيل و الرسائل فقد جُرّدة شخصيّة المسيح من أي تورط سياسي و تم إلقاء اللوم على اليهود بتسليمهم له ليصلب و طلبهم من الحاكم "بلاطوس" في أورشليم(القدس عاصمة فلسطين حاليا) القيام بصلبه لإدعائه أنّه ملك اليهود و من ما يمكن إستنتاجه بعدة مؤشرات لقد كان عيسى قيادي لثورة يهوديّة ضد الرومان إنطلقت من الناصرة إستعان برمزيّة المسيح الذي برزة نبؤاته في العهد القديم كمخلص و محرر لليهود من الرومان القمعيين و يوحنا المعمدان(يحيا نبي لدى الصابئة و الإسلام أيضا) من المرجح أنه كان أستاذا له و مؤطر لأفكاره و مريم الماجدلية من المرجح أنها كانت زوجته فمن المعروف في تقاليد اليهود في ذلك العصر أن القبر لا يدخله إلا من كانوا أقرباء الميّت و الماجدليّة أول من دخل قبره و شهد القيامة لعيسى يجب أن نأخذ بعين الإعتبار حالتها النفسيّة فهي يمكن أن تكون تحت ظغوط نفسيّة مما جعلها تهلوس و أقبل أتباع عيسى على الإيمان بتلك الفكرة التي أشعلت ضلالة تاريخيّة تلك هي حال كل الأديان السماويّة كل الحقائق ترتكز كلى زاوية واحدة لا يمكن إثبات صحتها عقلانيا فكما يروى في الأناجيل فالماجدليّة كانت ملبوسة بشياطين طردهم المسيح و بذلك يكون عندنا معطى آخر بأنّها ربّما كانت مصابة بالصرع و مرضى الصرع لديهم الوُهام الشديد طبعا تبقى كلها نظريات هدفها التفسير و ليست بحقائق مطلقة نعود للمهم إنّ الرسول بولس المسيحي أراد أن يجعل من المسيحيّة دين أليف للرومان حتى أنه دخل في خلافات مع يعقوب البار أخ عيسى الذي لم ينجوا ليأسس دين المسيح من وجهة نضره فقد تم إعدامه من قبل يهود متعصبين للعهد القديم و يرفضون المسيحيّة لكن اليوم جميع المؤرخين و الأركيولوجيين يعلمون بتواجد حركات دينيّة سياسيّة أخرى نشأت في القرن الأول للميلاد و إلى جانب المخطوطات الغنوصيّة فأبرز دليل هو ال 80 هرطقة التي سجلت من آباء الكنيسة بعد وضع مجمع نيقيّة(الذي يبلور العقيدة المسيحيّة كما يتناقلونها اليوم بأمر من قنستنطين بعد حادثة تعميده و إيمانه بمسيح الرسول بولس) فمنها هرطقات كتبها فلاسفة رومان غير مؤمنين أرادوا الطعن في شخصيّة عيسى عمدا و منها هرطقات تتبناها حركات دينية و أبرزهم الأبيونيين حركة يتعصّب أتباعها لموسى و لديهم تفسير آخر للمسيحيّة لا يؤمنون بأن عيسى ولد من بطن عذراء و هو بشر ليس له أي صفة ألوهيّة(مثل تعصب الوهابيين اليوم لبشريّة محمد بالضبط) لأن ذلك يتخالف جذريا مع الوصايا العشر لموسى التي أولها عدم الشرك بالله و كانت لديهم أناجيل أخرى عبريّة و يعتمدون بالأساس على شريعة موسى و بالطبع جرى قمعهم و طردهم من قبل البيزنطينيين و خيانتهم من قبل اليهود المستسلمين للرومان فكانت الحجاز هي المهرب الوحيد لهم أين نشروا أفكارهم بكل حريّة لقرون نضرا لإنعدام سلطة قمعيّة سائدة في ذلك الزمان و المكان و من المرجّح جدا أنّ ورقة إبن نوفل القس المشهور كان من المتأثرين بتلك الموجة العقائديّة خصوصا أنهم ذَكروا في الروايات أنّه كان لديه الإنجيل العبري نفس المرجع عند الأبيونيين "لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ" (سورة المائدة 68)
و هناك حديث نبوي ورد في صحيح البخاري الذي جاء فيه"ولم ينشب ورقة أن توفى وفتر الوحي" هذا مؤشر آخر مهم جدا يربط بين إلهام محمد الرباني و تأطير ورقة إبن نوفل كان يوجد مجتمع توحيدي في مكة ينشط بسلميّة على مدى قرون دفعوا بمحمد و إستغلوا ضروفه الصحيّة التي تزخر بها الروايات معتبرين لها أعراضا للوحي و هو في الأصل صرع يبلغ بالمصاب به العجب العجاب من الأوهام و الهواجس
ما قبل الإسلام يفسر الإسلام أفضل من ما نسج بعده
هذه مجموعة من الايات التي تشير للموحدين العالمين بالكتب و الأنبياء السابقين للإسلام و الممهدين له و المتقبلين لتعاليمه و الداعمين حجته الذين يمكن أن نقول عنهم أبيونيين أو أحناف
يقول ابنُ مَنِّ الله في حديقة البلاغة في رده على ابن غرسية: ” وكانت فيهم (أي العرب) الملّة الحنيفية الإسلامية، والشريعة الإبراهيمية، ومن أهلها كان قس بن ساعدة الإيادي، وورقة بن نوفل، وزيد بن عمرو من بني عدي ” (نوادر المخطوطات 1/ 327).
ومما يدل على اعتناق ورقة للتوحيد قوله لبعض أصحابه الذين رفضوا عبادة الأصنام: ” تعلمون، والله ما قومكم على دين، ولقد أخطأوا الحجة، وتركوا دين إبراهيم ما حجر تطيفون به؟ لا يسمع ولا يبصر ولا ينفع ولا يضرُّ، يا قوم التمسوا لأنفسكم الدين ” (البداية والنهاية 2/ 341 وسيرة ابن هشام 1/ 242 والمنمق 175-176)
عن أبي ميسرة عمرو بن شرحبيل قال ورقة بن نوفل لمحمد: «أبشر ثم أبشر، ثم أبشر، فإنى أشهد أنك الرسول الذي بشر به عيسى برسول يأتي من بعدى اسمه أحمد، فأنا أشهد أنك أنت أحمد، وأنا أشهد أنك محمد، وأنا أشهد أنك رسول الله، وليوشك أن تؤمر بالقتال وأنا حى لأقاتلن معك». فمات ورقة. فقال النبي محمد: «رأيت القس في الجنة عليه ثياب خضر».
مصنف ابن أبى شيبة 14 / 293 – سيرة ابن اسحاق 113 – دلائل النبوة للبيهقى 2/ 158 البداية والنهاية 3/ 9-10 – نسب الأشراف 106
روى البخارى في صحيحه بخصوص ورقة بن نوفل : ” كان امرأً تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبرانى، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخاً كبيراً قد عمى ” (صحيح البخارى : 1/3)
قال ابن اسحاق في السيرة : فأما ورقة بن نوفل فاستحكم في النصرانية، واتبع الكتب من أهلها، حتى علم علما من أهل الكتاب ” (سيرة ابن هشام 1 / 243).
في تاريخ الطبرى : ”.. وكان ورقة قد تنصر، وقرأ الكتب، وسمع من أهل التوراة والإنجيل ” (تاريخ الطبري 2/ 302).
يقول ابنُ مَنِّ الله في حديقة البلاغة في رده على ابن غرسية : ” وكانت فيهم (أي العرب) الملّة الحنيفية الإسلامية، والشريعة الإبراهيمية، ومن أهلها كان قس بن ساعدة الإيادي، وورقة بن نوفل، وزيد بن عمرو من بنى عدي ” (نوادر المخطوطات 1/ 327).
جاء في صحيح البخاري: «عن عبد الله بن عمر، رضى الله عنهما أَنَّ النَّبِيَّ لَقِيَ زَيْدَ بْنَ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ بِأَسْفَلِ بَلْدَحَ، قَبْلَ أَنْ يَنْزِلَ عَلَى النَّبِيِّ الْوَحْىُ فَقُدِّمَتْ إِلَى النَّبِيِّ سُفْرَةٌ، فَأَبَى أَنْ يَأْكُلَ مِنْهَا ثُمَّ قَالَ زَيْدٌ إِنِّي لَسْتُ آكُلُ مِمَّا تَذْبَحُونَ عَلَى أَنْصَابِكُمْ، وَلاَ آكُلُ إِلاَّ مَا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ. وَأَنَّ زَيْدَ بْنَ عَمْرٍو كَانَ يَعِيبُ عَلَى قُرَيْشٍ ذَبَائِحَهُمْ، وَيَقُولُ الشَّاةُ خَلَقَهَا اللَّهُ، وَأَنْزَلَ لَهَا مِنَ السَّمَاءِ الْمَاءَ، وَأَنْبَتَ لَهَا مِنَ الأَرْضِ، ثُمَّ تَذْبَحُونَهَا عَلَى غَيْرِ اسْمِ اللَّهِ إِنْكَارًا لِذَلِكَ وَإِعْظَامًا لَهُ.» صحيح البخاري 5:58:169
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ ۖ فَآمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ ۖ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَىٰ عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ
14 الصف
قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا
107 الإسراء
لَّٰكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ ۚ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ ۚ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أُولَٰئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا
162 النساء
وَإِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ
53 القصص
( الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به ) [ البقرة : 121 ]
( وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله ) [ آل عمران : 199 ]
( إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا ) [ الإسراء : 107 ، 108 ]
( ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون . وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين ) [ المائدة : 82 ، 83 ] .
فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ ۚ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ
94 يونس
"الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ" (سورة القصص 52)
هذه مادة و مرجعية واظحة تدل على وجود شخصيات خلف الستار تم التعتيم عليها و على كل أثارها في سرديات السيرة و تم التضليل بهم لرسمهم كمبشرين و منتظرين لقدوم الرسول و كأنهم عرّافون و تم تجريدهم من أي تأثير مباشر على محمد المُستقل الذي يأتي بما لم يُعرف أو يشهد أو يُهتدى له من قبل
وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ۗ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ
النحل(103)
في تفسير الطبري " وذلك أنهم فيما ذُكر كانوا يزعمون أن الذي يعلِّم محمدا هذا القرآن عبد روميّ, قال بعضهم: كان اسمه بَلْعام، وكان قَينا بمكة نصرانيا.وقال آخرون: عبد لبني الحَضْرميّ اسمه يعيش وقال آخرون: بل كان اسمه جَبْر,وقال آخرون: بل كانا غلامين اسم أحدهما يسار والآخر جَبْر,وقال آخرون: بل كان ذلك سَلْمان الفارسي" فنستنتج من خلال تعدد الروايات أنه من الممكن وجود شخص واحد معني بما تذكره الآية أو عدّة أشخاص
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ ۖ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا
الفرقان 4
في تفسير القرطبي
قال ابن عباس : المراد بقوله : قوم آخرون أبو فكيهة مولى بني الحضرمي وعداس وجبر ، وكان هؤلاء الثلاثة من أهل الكتاب . وقد مضى في ( النحل ) ذكرهم . فقد جاءوا ظلما وزورا أي بظلم . وقيل : المعنى فقد أتوا ظلما .
نجد مرّة أخرى سرد لنفس الحكاية التي تعطي محمد صلة بأهل كتاب كانوا يأثرون عليه أو ياطرونه بمادة خام
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ ۖ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا (4) وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (5) قُلْ أَنزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (6) وَقَالُوا مَالِ هَٰذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ ۙ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا (7) أَوْ يُلْقَىٰ إِلَيْهِ كَنزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا ۚ وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَّسْحُورًا (8) انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا (9)سورة الفرقان
يرد القرآن على القائلين بأنّه من أساطير الأولين وهو الكتاب المقدس الوحيد الفريد من نوعه في هذه الخاصيّة لا يوجد أي كتب سماويّة سابقة تحتوي على آيات دفاعيّة طبعا كلها تشيطن و تذم و ترهب بالعذاب الشديد كل محاولات النقد بحيث لا يكون بينك و بين القرآن اي مسافة عقلانيّة للإستدراك أنت فقط تخظع للمشروع الدوغمائي الفاشل في الإتيان بمعجزات حقيقيّة
نحن اليوم نقف على عدّة أدلّة ماديّة تثبت أن القرآن عكس ما يدعيه مليء بالإقتباسات من أفكار و أساطير سابقة لعصره بمئات السنين و أولها كلمة قرآن نفسها المتجذرة من مصطلح سرياني قِريانا و معناه عند المسيحيين السريان كل مقروء من نصوص ليتورجيّة تعبديّة و من المهم القول بأنّه لا توجد أي أدلة في العالم يمكن أن تثبت أن الكفار لم يكونوا على دليل واظح و عقلاني يشفي الفظول للمعرفة و اليقين و من ثم يصل ذلك لمسامع محمد فيقوم بنفيه بالقرآن بكل إيمان و ثقة في النفس كما فعل مع باقي الإدعاءات أما القول بأن به جِنّة أو ساحر فهي إدعاءات لا عقلانيّة متأتية من مناخهم الثقافي و معتقداتهم التي كانوا عليها.
لقد نشأ دين الإسلام على هيكل أبيوني و غنوصي واضح جامع لكل ما سبق من هرطقات منتشرة في حركة دينية جديدة ترسم شخصية عيسى التي قمعها الرومان في النبي محمد و هذا يمكن أن يفسر سبب إختفائهم تدريجيا مع نشأة الإسلام لأنهم كلهم إلتحموا بالدين الجديد لما يتوافق مع تصوراتهم فهو يتبنى عدوانهم ضد المسيحيين و اليهود و قد تحدثت المصادر الإسلامية عن وجود يهود مؤمنين بعيسى في العام 1000 م ذكرهم المعتزلة عبد الجبار إبن أحمد و في القرن الثاني عشر ذكرهم المؤرخ محمد الشهراستاني و قال بأنهم يعيشون قرب المدينة و الحجاز
المسلمون يعتمدون على نظرية وجود الإنجيل العبري للجذب لإدعائهم القائل بتحريف إنجيل نزل على عيسى النبي و يبشر بمحمد لكنهم في نفس الوقت يتهافتون على الأناجيل الأربعة المحرفة و يدّعون و وجود ذكر لمحمد فيها و هذا و حده يشير مدى ظعف صلابة رأيهم العلمي المحايد في الإنجيل
{وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ }المائدة46
كلمة إنجيل نفسها تثبت بشريّة القرآن و أنه يبني على ما خلف من تراث ثقافي مختلط المصادر و متشعب لأن مصدر كلمة إنجيل آرامي سيرياني awongaleeyoon (ܐܘܢܓܠܝܘܢ) و هي مشتقة من كلمة يونانيّة (evangelion (Εὐαγγέλιον معناها الأخبار السارة وهي كلمة إنتقاها أتباع المسيح الآوائل أطلقوها على الكتب الأربعة التي توثق تعاليمه و سيرته
في معناها الكلاسيكي هي الأخبار السارة لكن فيما بعد في اليونانية المعاصرة أصبحت تشير إلى رسالة ثقيلة وموثوقة وملكية ورسمية عندما تم تبجيل الإمبراطور الروماني كروح وحامي للإمبراطورية و تم تأليهه ، اتخذ المصطلح معنى ديني: إعلان الظهور إلى عرش الحاكم و بداية العهد الجديد و بالطبع الأخبار السارة لا يكتبها الملك الذي هو إله عندهم بل يتولى أشغالها رسله المبعوثون للشعب .
المصدر موسوعة بريتانيكا https://www.britannica.com/topic/biblic ... literature .
هي كلمة تمثل إعادة إحياء لتقليد ثقافي من قبل الميلاد يتماشى مع فكرهم اللاهوتي في المسيح و هو العهد الجديد و الخلاص بالصلب و البعث تنتهي بالإله يسوع يبعث رسله فبذلك يكون إستعمال كلمة (evangelion (Εὐαγγέλιον مظبوط جدا مع السياق الموظوعي لها الذي القرآن لا يعترف به و يناقضه فإعترافه بهكذا تسمية هو بمثابة التطبيع من جهة و من جهة أخرى لو نزل على عيسى كتاب بنفس أسلوب محمد مباشرتا للعامة الذين من قومه فسيكون إسمه إما من مصطلح آرامي أو عبري لأنها الشائعة عندهم و حتى ولو كان يطقن اليونانية كما تدعي نظرية ليست بالقويّة فهي كانت حكرا على المثقفين آنّا له أن يقصد قومه بلسان أجنبي أفعلها محمد مثلا هل تكلم بالسرياني لأنها مشهورة و معرو فة عند المثقفين من القوم فالقرآن نفسه ينكر عليه ذلك "وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ۖ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ" (4)إبراهيم المسيح لم يبعث لليونانيين بل للعبرانيين ما يُلزمه في تلك الحالة النطق بلسانهم و ليس بكلام أجنبي إذا فكتابه ينبغي أن يكون إسمه كما التوراة و الزبور بالعربيّة مشتقين من العبريّة لان الانبياء كانوا من بني إسرائيل
{وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ }الصف6
{إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً }النساء163
نستنتج أن كلمة واحدة فقط تنسف كلا العقيدتين فهي تؤكد أن المسيحية هي صرف من معتقد سابق و الإسلام يتناقض معهم إديولوجيا و يشرب من عندهم المصطلحات بطريقة لا تصح مثلا تصور إنسان يكره بشدة أمريكا و تجده يقوم بتسمية إبنه ترامب هذا التناقض لا يعقل عن بشر فما بالك في حالة إله و مصمم عظيم .

لا يمكن إثبات وجود بشارة بمحمد سابقة بل يوجد بنية تحتية أبيونية و غنوصية سابقة تشكل عليها الإسلام لا شك في أن الثقافة الإنجيليّة لأطياف من عرب الجاهليّة هو ما ساهم أساسا في صنع نبوة محمد ففي الحجاز لم تكن لديهم مصادر متينة من الإنجيل و العهد القديم كما في الشام فمن العادي جدا أن يقعوا في أخطاء في الترجمة و أخطاء في التفاسير و خلط في الروايات و الشخصيات ما يزرع عندهم إعتقادات خاطئة ,بعد مجمع نيقيّة الأول لم يتمكن المسيحيون من حرق كل الأناجيل المنحولة و أناجيل اليهود هم فقط لم يقوموا بتمويل طباعتها مثل ما يفعلون مع الأناجيل الأربعة القانونيّة و ذلك ما سمح ببقائها و بقاء أفكارها و هرطقاتها خصوصا أين لا حكم للبيزنطينيين.
الحركة الدينية الأبيونية إلى جانب الغنوصيين هم المصدر الأساسي لزراعة كل الأفكار النبوية و التوحيد الموسوي اليسوعي الخالص الذي تأثر به أحناف العرب و الصابئة و المانويّة وغيرهم في الشرق الأوسط عامتا
التعريف منقول من صفحة ويكيبيديا
الغنوصيّة هي مجموعة من أفكار ومعارف من الديانات القديمة التي انبعثت من المجتمعات اليهودية في القرنين الأول والثاني الميلاديين
المعنى الحرفي لكلمة "غنوسس" اليونانية هي "المعرفة الشخصية المستقاة من الخبرة النفسية". أما المعنى بالمفهوم الديني فهو: "المعرفة الروحية المبنية على العلاقة مع الله". إن الصلاح والخلاص في معظم الأفكار الغنوصية هو "المعرفة بالله". وهذه المعرفة هي المعرفة الداخلية للانسان وهي تختلف عن مفهوم المعرفة الأفلاطونية المحدثة التي تدعوا للمعرفة الخارجية وعن المفهوم المسيحي الأرثوذكسي الأول

( هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ ) الزمر الآية 9
من خلال هذه الآية يمكن أن نستنتج إدراك القرآن الواظح لمبادء الغنوصيين و هو الخلاص بالعلم بالله و ليس المقصود العلوم الإنسانيّة كما يريدون اليوم تحويرها ف العلم النافع هو العلم العقائدي الذي سيخلص حامله من نار جهنم هذا هو المشروع المعرفي الوحيد الأوحد للقرآن الذي لا يدعوا أبدا لمتاع الدنيا و علومها بل للأخرة
نعود لصميم موظوعنا الظيق كان الغنوصيين يقولون بشبهة صلب المسيح فكما تزعم الرسالة الثانية لسيث العظيم ، وهو نص غنوصي من القرن الثالث ، أن سيمون تم صلبه مكان يسوع و النص مكتوب من منظور الشخص الأول لرواية يسوع ، ينسب إلى يسوع عبارات مثل "كنت أضحك على جهلهم" عندما قام الحشد بصلب سيمون عن طريق الخطأ ، وتأكيد أن هذا الخداع أصبح ممكنًا لأنني "أنا [يسوع] ] قادر على تغيير أشكالي من شكل إلى آخر "
و نجد في القرآن ما يتناسب جدا مع ما ورد مسبقا {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً }النساء157
يصف إنجيل برنابا يسوع هارباً من صلبه من خلال قيامته من قبل لجنة من الملائكة القديسين ؛ بعد ذلك ، تحول يهوذا الإسخريوطي بشكل خارق ليبدو مطابقًا ليسوع ، ثم صُلب بعد ذلك في مكان يسوع و يجادل عدد قليل من الأكاديميين بأن إنجيل برنابا كان تألف في أي وقت سابق من القرن الرابع عشر ، على الرغم من أن أقلية من العلماء يرونه على أنه يحتوي على أجزاء من عمل سابق.
أفاد بول ويليام روبرتس في رحلته عام 1995 بحثًا عن ولادة يسوع ، أن بعض المندائيين المعاصرين يعتقدون أن توماس الرسول كان الأخ التوأم ليسوع وتم صلبه في مكان يسوع.

أما الأبيونيين كانوا يرفظون ولادته من عذراء بما يأكد سياق فهمهم بشريته و نبوته مثل موسى و هذا طبعا منطقي فالبشير متى هو من قام بنسج قصة ميلاد المسيح من عذراء بناءا على نبوئة إشعياء و بولس رسم الصورة العقائدية الرب و الإبن و الابيونيين كانوا من الرافظين للرسول بولس و كل أشغال العهد الجديد التي أشرف عليها
يقول إرينيوس في كتابه "ضد الهرطقات"..لكن الإبيونيين يستخدمون ذلك الإنجيل فقط حسب متى ، ويتنصلون من الرسول بولس ، ويدعونه مرتدًا من الشريعة.
Irenaeus Against Heresies, i.26.2
و لكن لماذا نجد الإسلام قد أكد على عذريّة مريم ؟
نعم أعتبره مأزق كبير للإسلام فالأبيونيون ليسوا بالمأطرين المباشرين لكن ما أريد أن أبيّنه أنّه كان لهم تأثير من مئات السنين بتغيير الوعي و التأثير بأفكارهم الحكيمة جدا بالنسبة لقبائل وثنيّة مشتتة الأفكار و العقائد و هو بالطبع ما كانوا يذمونه و يكرهونه و الغنوصيين في الأناجيل المنحولة يقولون بالولادة العذرية لمريم كما يصفون تفاصيل أخرى غير موجودة في الأناجيل القانونية مثل معجزة خلق الطير من طين نجدها في إنجيل الطفولة لتوما و تم ذكرها في القرآن فيوجد خلط عند عرب الجاهليّة من كل الجهات .
Infancy Gospel of Thomas
as translated by Harold Attridge & Ronald F. Hock in the book
The Complete Gospels, Harper Collins, Š1992
But when a Jew saw what Jesus was doing while playing on the sabbath day, he immediately went off and told Joseph, Jesus' father: See here, your boy is at the ford and has taken mud and fashioned twelve birds with it, and so has violated the sabbath
So Joseph went there, and as soon as he spotted him he shouted, "Why are you doing what's not permitted on the sabbath
But Jesus simply clapped his hands and shouted to the sparrows: "Be off, fly away, and remembe' me, you who are now alive!" And the sparrows took off and flew away noisily.
(7)The Jews watched with amazement, then left the scene to report to their leaders what they had seen Jesus doing
المصدر موقع http://www.earlychristianwritings.com الذي يوثق جميع الكتابات الأولى للمسيحيّة القانونيّة و الغير قانونيّة

و الترجمة كالأتي
(4) ولكن عندما رأى يهودي ما كان يفعله يسوع أثناء اللعب في يوم السبت ، انطلق على الفور وأخبر يوسف ، والد يسوع: "انظر هنا ، ابنك في معبر النهر أخذ طينًا وصمم اثني عشر طائرًا به ، وبذلك قد إنتهك السبت ".
(5) فذهب يوسف إلى هناك ، وحالما اكتشفه صرخ ، "لماذا تفعل ما لا يجوز في السبت؟"
(6) لكن يسوع ببساطة صفق بيديه وصرخ على العصافير: "إبتعد ، طر بعيدًا ، وتذكرني ، أنتم الآن على قيد الحياة!" وانطلق العصافير وطاروا بصخب.
(7) شاهد اليهود بدهشة ، ثم غادروا المشهد لإبلاغ قادتهم بما رأوه يفعله يسوع.

{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }المائدة110
وفقا لما يسمى بالتناسق الموظوعي للقصة و هو معروف عند خبراء الاثار و المخطوطات فالنص بكل عناصره منسجم و القائلون في الإنجيل المنحول بأن يسوع خلق طير من طين كانوا يعتقدون بقدرة إلآهيّة داخله أثناء مرحلة طفولته تنمو معرفته بها تدريجيا لكن في القرآن نجدها معجزة بإذن الله تذكر ظمن العديد من االمعجزات بلا أي معنى موظوعي ثري مترابط مع سرديّة أحداث فمن الأعقل جدا الإحتجاج بأن القرآن يقتبس و يخلط .
عذريّة مريم لا معنى لها إن لم تكن ستؤمن ببنوة عيسى الذي ليس له أب للخروج من هذا المأزق هناك من المسلمين من يقول بنبوة مريم و الولادة العذرية هي معجزة هكذا تستوي للعقل الإسلامي أن يفهم سبب ولادة عيسى من عذراء لكن بالطبع الغالبية من الجمهور الإسلامي يرفضونها لما ليس لها من أدلة و يلتزمون بالتناقض المقدس عندهم في القرآن
فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ(37)آل عمران
ذَٰلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ ۚ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ 44 آل عمران
يبدو أن علم الغيب الثمين متوفر في إنجيل يعقوب البار المنحول و تم العثور على أقدم مخطوطة معروفة للنص في عام 1958 ؛ وهي محفوظة الآن في مكتبة بودمر في جنيف. تعود المخطوطة إلى القرن الثالث ميلادي
النص مترجم بناءا على ترجمة إنجليزيّة من "روبارت دونالدسون" لإنجيل الطفولة ليعقوب البار منقول من الموقع الجامع لكتابات المسيحية المبكرة و كل أبحاثها. http://www.earlychristianwritings.com
واذا ملاك الرب وقف معه قائلا له زكريا, زكريا اخرجوا وإجمعوا ارامل الشعب وأدعوا كل واحد بعصاه. وَالَّذِينَ يَعْلَمُهُ الرَّبُّ عَلَيْهِ تَكُونُ. فخرج المبشرون في كل دائرة اليهودية فصدر بوق الرب وركض الجميع
فطرح يوسف فأسه وخرج للقائهم. ولما اجتمعوا ذهبوا الى رئيس الكهنة حاملين معهم عصيهم. فاخذ قضبانهم جميعا ودخل الهيكل وصلى. ولما انتهى من صلاته أخذ القضبان وخرج وأعطاهم إياها ، ولم يكن فيها إشارة ، وأخذ يوسف عصاه آخرًا. واذا حمامة خرجت من العصا وحلقت على راس يوسف. فقال الكاهن ليوسف ، لقد تم اختيارك بالقرعة لتأخذ في الحفظ عذراء الرب. لكن يوسف رفض ، قائلا: لديّ أطفال ، وأنا رجل عجوز ، وهي فتاة صغيرة. اخشى ان لا اكون مضحكا لبني اسرائيل. فقال الكاهن ليوسف خاف الرب الهك وتذكر ما فعله الرب بداثان وابرام وكورة. كيف فتحت الأرض ، وابتلعوا بسبب عصيانهم. والآن خاف يا يوسف لئلا يحدث نفس الشيء في بيتك. فكان يوسف خائفا وأخذها الى حضنه. فقال يوسف لمريم ها انا قد قبلتك من هيكل الرب. والآن أتركك في بيتي ، وأذهب لأبني مباني ، وسآتي إليك الرب يحميك
فبالتدقيق في الوحدة الموظوعيّة و تناغم عناصر القصة نستنتج بكل وظوح أن الإنجيل المنحول الأسبق و الأقدم يفيد بأنه المنبع و المصدر الأساسي لما ظهر في القرآن فيما بعد بسبب الروايات الشفاهيّة و الخلط و زكريا لم يكفل ماري وفقا للإنجيل بل الأرمل يوسف و بالطبع كل هذه التفاصيل ليست موجودة في الأناجيل القانونيّة و علما أن الغنوصيين كانوا المسؤولين عن نسج مثل هذه القصص وفق منظورهم اللاهوتي .
إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33) ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (34) إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ ۖ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ(36)آل عمران
في إنجيل يعقوب البار نجد التفاصيل
فقالت جوديث: لماذا ألعنك ، لأن الرب قد أغلق بطنك حتى لا يعطيك ثمرة في إسرائيل؟ وحزنت آنا كثيرا ، وخلعت ثيابها حدادا ، ونظفت رأسها ، ولبست ثياب زفافها ، وحوالي الساعة التاسعة نزلت إلى الحديقة للمشي. فرأت الغار وجلست وصليت إلى الرب قائلة: يا إله آبائنا باركني واستمع صلاتي كما باركت رحم سارة ، وأعطيتها ابنا إسحاق.
ونظرت نحو السماء ، رأت عش عصفور في الغار ، و رثت في نفسها قائلة: للأسف! من ولدني؟ وما الرحم الذي انتجني؟ لأنني أصبحت لعنة في حضرة بني إسرائيل ، وشعرت بالعار ، ودفعوني للسخرية من هيكل الرب. واحسرتاه! بماذا شبهت؟ أنا لست مثل طيور السماء ، حتى أن طيور السماء مثمرة أمامك يا رب. واحسرتاه! بماذا شبهت؟ أنا لست مثل وحوش الأرض ، لأنه حتى وحوش الأرض منتجة أمامك ، يا رب. واحسرتاه! بماذا شبهت؟ لست مثل هذه المياه ، لأن هذه المياه مثمرة أمامك يا رب. واحسرتاه! بماذا شبهت؟ لست مثل هذه الأرض ، لأن الأرض تخرج ثمرها في الموسم ،
وها هو ذا ملاك الرب واقف قائلاً: آنا ، آنا ، الرب سمع صلاتك ، وستحملين ، وسيتكلم عن نسلك في كل العالم. فقالت آنا: حي الرب إلهي ، إذا ولدت ذكرا أو أنثى ، سأقدمه كهدية للرب إلهي. ويجب أن يخدمه في المقدسات كل أيام حياته. واذا ملائكان جاءا قائلين لها ترقبي يواكيم زوجك يأتي مع غنمه. لان ملاك الرب نزل اليه قائلا يواكيم, يواكيم الرب سمع صلاتك انزل من هنا. ها هي زوجتك آنا ستنجب. فنزل يواكيم ودعا رعاته قائلا: أحضر لي عشرة خرفان بلا بقعة أو عيب ، ويكونون للرب إلهي. وأحضر لي اثني عشر عجلا ، يكونون للكهنة والشيوخ ؛ ومئة ماعز لكل الناس. واذا يواكيم جاء بقطعانه. ووقفت آنا عند البوابة ، ورأت يواكيم قادم ، وركضت ، قائلة: الآن أنا أعلم أن الرب الإله باركني كثيرا.
وخرج إلى بيته. فتمت أشهرها وفي الشهر التاسع ولدت آنا. فقالت للقابلة: ماذا أنجبتُ؟ فقالت: فتاة. وقالت آنا: لقد تضخمت روحي هذا اليوم. ووضعتها. وبعد أن تحققت الأيام ، تم تطهير آنا ، وأرضعت الطفل، و دعت اسمها ماري (مريم)...
...وفعلوا ذلك حتى صعدوا إلى هيكل الرب. إستقبلها الكاهن وقبّلها وباركها قائلًا: قد عظم الرب اسمك في كل الأجيال. فيك ، في آخر الأيام ، سيظهر الرب فداءه لبني إسرائيل. و جعلها على الدرج الثالث من المذبح والرب أرسل نعمته عليها وراقصت بقدميها وكل بيت اسرائيل احبها.
خلط القرآن بين مريم إبنت عمران(Imram) أخت موسى و هارون و العذراء ماري إبنت القديسة حنّا أم المسيح يسوع في العهد الجديد فتحدث عن شخصيّة إسمها مريم إبنت عمران الذي زوجته نذرت للرحمان و قُدمت إبنتها مريم للهيكل التي أنجبت عيسى المسيح و هي عذراء و لديها أخ إسمه هارون
(بعض المستشرقين يتجنبون القول بالخلط الواظح و يلتفون للقول بأنها مجرد إستعارت أسامي من العهد القديم و ذلك إحتراما لمشاعر المؤمنين أكثر منه إحتراما للمنطق . )
هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7)
آل عمران
هذه آية كغيرها من آيات القرآن لم تظهر من فراغ هي إستجابة لموقف أو إشكاليّة قد وقع فيها محمد بعد القضاء على المشكيكين بحد السيف ظهرت له عدّة مآزق غير متعمّدة ربما أهمها خطأه في آل عمران و مريم أخت هارون الذي يتحدث عنهم برواية لا تشهد بها المراجع الأساسيّة لليهود و المسيحيين وقد بلغه أنه أخطأ من وفد نجران المسيحيين
ففي مسند احمد والحديث مرقم
17491
حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ قَالَ سَمِعْتُ أَبِي يَذْكُرُهُ عَنْ سِمَاكٍ عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَائِلٍ عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ قَالَ
بَعَثَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى نَجْرَانَ قَالَ فَقَالُوا أَرَأَيْتَ مَا تَقْرَءُونَ يَا أُخْتَ هَارُونَ وَمُوسَى قَبْلَ عِيسَى بِكَذَا وَكَذَا قَالَ فَرَجَعْتُ فَذَكَرْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَلَا أَخْبَرْتَهُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا يُسَمَّوْنَ بِالْأَنْبِيَاءِ وَالصَّالِحِينَ قَبْلَهُمْ
وفي صحيح مسلم والحديث مرقم
3982
حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ وَأَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ وَمُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى الْعَنَزِيُّ وَاللَّفْظُ لِابْنِ نُمَيْرٍ قَالُوا حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَائِلٍ عَنْ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ قَالَ
لَمَّا قَدِمْتُ نَجْرَانَ سَأَلُونِي فَقَالُوا إِنَّكُمْ تَقْرَءُونَ يَا أُخْتَ هَارُونَ وَمُوسَى قَبْلَ عِيسَى بِكَذَا وَكَذَا فَلَمَّا قَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَمُّونَ بِأَنْبِيَائِهِمْ وَالصَّالِحِينَ قَبْلَهُمْ
في تفسير القرطبي، وقال كعب الأحبار بحضرة عائشة أم المؤمنين (رض) : إنّ مريم ليست بأخت هارون أخي موسى؛ فقالت له عائشة: كذبت! فقال لها: يا أمّ المؤمنين إن كان رسول الله (ص) قاله فهو أصدق وأخبر، وإلا فإني أجد بينهما من المدّة ستمائة سنة. قال: فسكتت
هذا رد غير شافي إلا للمنحازين عقائديا الذين يهربون للإرتكاز على أبسط نقطة لدفع الشبهة بشبهة معاكسة مثبتة لإيمانهم لكن في النهاية ستبقى كلها شبهات و لا أحد يمتلك الحقيقة المطلقة ففي سفر العدد (59:26)؛ يقال:" اسْمُ امْرَأَةِ عَمْرَان يُوكَابَدُ بِنْتُ لاوِي التِي وُلِدَتْ لِلاوِي فِي مِصْرَ. فَوَلدَتْ لِعَمْرَان هَارُونَ وَمُوسَى وَمَرْيَمَ أُخْتَهُمَا", فيالها من صدفة أن تعود العائلة المقدسة لتلتقي مرة أخرى تحت نفس الاسامي عائلة تتكون من عمران و زوجته التي نذرت للرحمان و لم يذكر إسمها ينجبان مريم و هارون مثل ما حصل قبل 800 سنة عمران و يوكابد ينجبان مريم و هارون و معهم موسى يمكن لما لا لكن إحتمال الخلط أعقل و أنعش للذهن حتى لو في قلوبنا زيغ فاخت هارون مذكورة لفظا في كتاب التوراة(سفر الخروج، 15,20) "فاخذت مريم النبية اخت هارون الدف بيدها", لذلك وقع اللبس " يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا "(مريم 28) ماهو الحل الامثل لمحمد في ظل هذه الإشكالية الحرجة فكذبة الناسخ و المنسوخ لا تصلح إلا مع الأيات التشريعية أو الأيات التي نسيت لا يمكن و لا يعقل أن ينسخ قصة كاملة ذلك سيسقط المشروع العقائدي الزائف كله في الحضيض من براثن هذا التضارب الصريح الدافع للتناقض بشدة كبيرة مع تفاصيل نصوص الكتب السماوية السابقة إنبثقت لنا الآية العجيبة
هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7)
آل عمران .
من المعقول جدا أن نجد توظيف واظح لمبادئ الغنوصيّة الباطنية فبذلك القرآن يحمي نفسه في بعده العقائدي الغيبي بدون أي إرساء لمسافة إستدراك عقلانيّة, قام بإلقاء زمام الأمور للعرفانيين الذين يعلمون بالعقيدة و الله و أصبحت آياته تتمتع بميزة غيبيّة تنزهه من الخظوع لأبعاد المنطق لماذا ياترى ؟ ألأن الله عاجز عن التواصل مع أفضل معجزاته و هي العقل أم لأنه أصلا مجرد عقدة و متناقضة ليس لها وجود إلا في الذهن و أي بشر سيتكلم بها سيناقض النظم الكونيّة و المنطق و يقول سبحان الله هو على كل شيء قدير و من ثم يدعي المسلمون أن لا شيء يحول بينهم و بين الله إلا الراسخون في العلم الذين وكلهم عليهم محمد .
في ذلك الزمان السابق و الممهد لنشأت الإسلام سأسميها فترة الخلط الجاهليّ فترة بدأت مع إنتشار النصرانيّة بكل أطيافها و إعتقاداتها في المنطقة عندها بدأ العرب بالتأثر بعقائدهم و بشاراتهم و قصصهم ما ساهم في تكوين نخبة حاملة لعقيدة أو عقائد توحيدية بناءا على قصص الأنبياء لكن لم يكونوا على مرجعية وطيدة بالكتب و القوانين الرسمية كما ينتشر في الشام كانت شبه فوضى مما وفّرَ المادة الخام لولادة الطرح القرآني بالنسبة لإشكالية إسم عيسى من أين أتوا بهذا الإسم الذي لا يتعرف المسيحيون عليه لا من قبل الإسلام و لا من بعده لأن إسمه يسوع أحمد ديدات المناضر المعروف يقول بأن بينه صلة بإسم عيسو في العهد القديم و هو أخو يعقوب من إسحاق أحمد ديدات يريد أن يفسر على ذلك الأساس أن عيسى سمي على إسمه إفتراضه صعب جدا لأن عيسو كان على خلاف مع بني يعقوب و يعتبرونه منبوذا من الله و نسلهم تفوق على نسله فكيف ليهود أن يسمو بإسمه أبنائهم في هذه الحالة تكمن الإجابة في نظريّة فترة الخلط الجاهليّة التي تحدثت عنها و من المحفز على القول بذلك هو وجود عامل مشترك بينهما بين يسوع و عيسو وهو أنهما كلاهما نُبذا من قبل اليهود فالاول لخلافاته مع يعقوب و غضب الله عليه لبيعه بكوريته و الثاني لقوله بأنه إبن الله و ملك اليهود حسب ما تذكره الأناجيل .
الناصريين تلك التسمية كان اليهود ينادونها على كل أتباع عيسى القادم من الناصرة بلا إستثناء من المرجح أنها مصدر كلمة النصارى في القرآن الذي يقصد بها كل المسيحيين الرافضين لنبوة محمد بلا إستثناء بعد إنطلاق الدعوة المحمدية أما قبل الإسلام لا يمكن أن نأسس معنى صلب و واضح لكلمة نصارى و من المرجح أيضا بسبب تأثير الأبيونيين ظهرت الاساطير التي تتحدث عن أنبياء قبائل العرب مثل صالح و شعيب و هود وقصة أصحاب الفيل البحث طويل جدا و فيه من المفيد الكثير في فهم التاريخ عقلانيًا و واقعيًا ولا يمكن إنكار بأي حال من الأحوال الهيكلة اليسوعية للإسلام فقبلة محمد الأولى كانت بإتجاه المعبد الثاني الذي دمره الرومان بعد الثورة اليهودية 70 م و هو بالطبع بقي مقدس و قبلة عند الأبيونيين و كل اليهود و فرق النصارى و يوم الجمعة المقدس عند المسلمين هو نفسه اليوم المفترض لموت المسيح على الصليب و وقت صلات الجمعة بين الضهر و العصر هو نفسه الوقت المعروف عند المسيحيين لأنّه حصل فيه خسوف للشمس إنتهى مع موت المسيح على الصليب و لا ننسى أيضا تأخر دفن محمد 3 أيام نفس الوقت المفترض لقيامة المسيح من الموت و صعوده للسماء و حفظ القرآن في ألواح مثل خرافة ألواح الوصايا العشرة و إقامة شريعة صارمة مشابهة جدا لشريعة اليهود حتّى في تفاصيلها و غيرها من المؤشرات الكثير.

التعاليم المنصهرة مع الموجة العقائديّة الجديدة
يمكن أن نضيف بما أنّ الهجرة من مكة ليثرب مشابهة جدا لتفاصيل هجرة عيسى من الناصرة للقدس و التحول الإستراتيجي المفاجىء في أوامر محمد ببدأ الجهاد و القتال في سبيل تشكيل و قيامة دولة دينيّة شديدة فهذا ربّما يفسّر بأن محمد كان متأثر بتعاليم الإنجيل العبري الذي يصف السيرة المخفية عن عيسى لقد كان ثائر في وجه الرومان و ربما باشر هو و أتباعه في مقاومة عنيفة ضد الرومان و الدعوة لتشكيل دولة الله و نصرة دين اليهود وهذا أيضا يفسّر بكل سهولة الكره الشديد من الرومان للمسيحيين و قمعهم و إصطيادهم و تعذيبهم على مدى قرنين تقريبا فالعهد الجديد لا يذكر لنا إلا حادثة عنف واحدة قام بها عيسى ضد التجار بضنه منه أنهم يدنسون قداسة المعبد بممارستهم لنشاط تجاري فيه و هذا بالطبع مجرد تجميل من بولس و أتباعه من كتبة الإنجيل فمنهم لوقا الطبيب اليوناني الذي لم يمشي مع المسيح قط في حياته من ثم يكتب إنجيل عيسى من المؤكد أنّه كان شخصيّة أخرى غير ما يرويه العهد الجديد أشغال العهد الجديد دلّسها بولس بعد إدعائه أنه رسول من المسيح و ملهم طبعا يوجد تفسير نفساني لحالته فهو كان من الذباحين المتتبعين لأتباع عيسى بهوس شديد فمن الممكن جدا أن ما دفعه للتخيلات هو الندم الشديد و ضميره الخانق الذي أنّبه على فعلته ربما ذلك تحفّز في داخله بعد إصابته بالعمى لفترة معينة فقرر أن يعبد مسيحهم ظنّا منه أنه سيكفر عن ذنبه الشنيع لو ساهم في نشر كلمته و التبشير بها و تسهيل الإيمان حتى للأجانب الأميين الوثنيين و في سبيل ذلك نجد رسالة حب و سلام في العهد الجديد بالطبع بولس كان طول حياته ينضر للناصريين من زاوية الرومان فهو من أصل يهودي و مواطن روماني في نفس الوقت أصبح مؤمن شديد بالمسيح يعلم بنقائص الدعوة المسيحية و تعصبها و أن الرومان هم فقط خائفون من إرهابهم فقام بنزع كل السميّة و أيّ خطاب تحريضي سمع عن المسيح أو أتباعه و جعله كله حب و صبر على الأذيّة و عدم رد الشر بالشر بالضبط كما يفعل علماء الإسلام اليوم بتلميع صورة الإسلام و تجريده من كل ما يرتكب من جرائم بإسم الإسلام يعني عندما نقرأ في الإنجيل أن المسيح قال مملكتي ليست في الأرض بل في السماء لا يوجد دخان بلا نار فبالطبع هي رد على ما قال عيسى عكسه في السابق و إنتشر و طبعا كان موثّق في الإنجيل العبري الذي سينجوا بفضل الأبيونيين و سيصل عبر العصور من خلال الأميين المؤمنين أبرزهم ورقة إبن نوفل لمحمد كما أن محمد قبل البعثة لم تكن له أي خبرة عسكريّة فتمشى و فق منواله و أحكامه كما خطط عيسى بالضبط لإنشاء دولته ربما هو أيضا مصدر فقه التمكين و الجهاد و الإمبرياليّة و ساهم في تشكيل طموح محمد بالإسلام
عن علي إبن أبي طالب قال لما سمع محمد النداء "قل أشهد أن لا إله إلا االله و أن محمد رسول الله" قال محمد "لبيك" ثم قال "قل الحمد لله رب العالمين ملك يوم الدين" لما سمع محمد ذلك إضطرب و قام و أتى القس و ذكر له ما سمع فقال ورقة "أبشر فإني أشهد أنك الذي بشر بك إبن مريم فإنك على مثل ناموس موسى و أنك نبي مرسل و أنك ستؤمر بالجهاد بعد يومك و لئن أدركني ذلك لأجاهدن معك".
السيرة الحلبية 269-1
كيف لورقة إبن نوفل أن يعلم بتنبؤات الغيب و غاية الله إنّ كل ما يقوله هو من خلال تعاليم الكتاب السابق الإنجيل العبراني وهذا مؤشر آخر من القرآن على ذلك
إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) التوبة
من ما هو مأكد عندي أن القرآن لا يرد فيه شيء من فراغ أو من ملكة الخيال محتواه مرتبط إما بأفكار متجذرة في عقائد سابقة أو إستجابة و رد على أحداث معينة فما قيل على الإنجيل في القرآن يعكس إعتقاد راسخ في ذاكرة محمد و ليس قولا إعتباطيّا .
فربما أن الإنجيل المتوفر عندهم في ذلك الوقت هو المأسس لفكرة إمكانيّة ضهور النبوة أينما إحتاج القوم لقائد و نبي مرشد من الله فصنعت تلك الأفكار نبوة محمد كما نبؤات المسيّا عند أنبياء العهد القديم صنعت المسيح يسوع و أعطته شرعيّة مثلما فعل غلام ميرزا أحمد القادياني إستغل نبؤات عودة المسيح و المهدي المنتضر في دينه السابق الإسلام و جمع كليهما ليضفي شرعيّة لحركته الدينيّة الجديدة و الوصال اللاهوتي الذي هو في يقين خالص أنه عليه و محقق بل غره بنفسه الغرور إلى درجة أنّه قام بالقول بكفر المسلمين الذين لا يقبلون بدعوته مثلما فعل محمد مع أحبار اليهود و أميّة بن أبي السلط أهل التوحيد السابقين له في توحيدهم
7026b21ab66f4035b638081601f3a097.jpg
7026b21ab66f4035b638081601f3a097.jpg (42.38 KiB) تمت المشاهدة 2356 مرةً
7026b21ab66f4035b638081601f3a097.jpg
7026b21ab66f4035b638081601f3a097.jpg (42.38 KiB) تمت المشاهدة 2356 مرةً
يمكننا الإفتراض بأن يسوع ويحيا كانا مؤسسان لثورة يهودية ضد ظلم الرومان الوثنيين كيف لوثنيين أن يحكموا المؤمنين فكانت دعوتهم للجهاد , يحيا تم القبض عليه و قتله إغتاض يسوع و أكمل الثورة الدينية من بعده و حارب و جمع الناس و حرض بكلمة حق من الله إلى أن ألقي القبض عليه و تم صلبه من ثم أتباعه أكملوا من بعده رسالته بإنجيل عبري أصلي يوثق سيرة يسوع و أخباره التحريظيّة و تعاليمه التي رفضها الرسول بولس الطرسوسي و أتباعه فما كان لليهود اليسوعيين بعد الثورة اليهودية سنة 70 م و هدم المعبد إلا أن يهربوا بمعتقداتهم و تراثهم و كتب أنبيائهم إلى مختلف المناطق في الهلال الخصيب و الحجاز أين بعد قرون نشأت نبوة محمد بتأطير من بنو الأسد المتنصرين منهم زوجته الأولى خديجة بنت خويلد إبن أسد إبن عبد العزى إبن قصي و القس ورقة إبن نوفل إبن أسد إبن عبد العزى إبن قصي كلاهما يكبرونه سنا و يفوقونه علما بعيسى" نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ " فتأثر محمد بسيرة عيسى منهم كما تأثر إبن لادن بسيرة محمد وكان عدوان يسوع على الرومان مصدر إلهام محمد للعدوان على مشركي قريش الملأ اللأعلى أصحاب المال و البنين الذين سيسخر منهم القدر فكما تقول القاعدة الفيزيائية للتيرموديناميكا الطاقة لا تفنى و لا تستحدث من عدم فأنا أعيد تطبيقها على الكره ف الكره لا يفنى و لا يستحدث من عدم و كره محمد للمشركين ليس سوى رسكلة لرسالة كره سابقة لعهده بمئات السنين من عصر حدثت فيه الظلمات على المؤمنين اليهود مما شحذ عندهم صورة الله المناصر المحارب ناصر المحاربين من يسعون قتالاً في سبيله ضد المشركين أهل العداء لا يأتي الكره و الحقد من السماء أبدا إنه من نتاج الأرض من عقلنا من نفسيتنا من صنعنا .
أناجيل اليهود-المسيحيين
هذا ملخصا كل ما يتوفر من معلومات و دلالات على وجود الأناجيل العبريّة التي تمثل موجة عقائديّة و وجهة نظر لم تنكشف للنور
المعلومات منقولة من موقع http://www.earlychristianwritings.com هو بمثابة مرجع ثمين لكل من يرغب في البحث في الكتابات الأولى للمسيحيّة
إنجيل العبرانيين (the Gospel of the Hebrews)
في الأناجيل الأخرى ، يقدم رون كاميرون المعلومات التالية: "ربما كان إنجيل العبرانيين معروفًا لبابياس (كاتب الكنيسة الذي توفي حوالي عام 130 بعد الميلاد ، كاتب" تفسير أقوال الرب '' المكون من خمسة مجلدات الذي الآن ضاع ، تم حفظه فقط في عدد قليل من الاقتباسات في كتابات يوسابيوس). يشهد هيجيبوس (أواخر القرن الثاني) ويوسابيوس (أوائل القرن الرابع) على وجود هذا الإنجيل ، ولكن لم يقتبسوا منه. في كتابات كليمنت الإسكندرية (أواخر القرن الثاني) ، وأوريجانوس (أوائل القرن الثالث) ، وسيريل (أسقف القدس ، حوالي 350 م) ، كما يحتفظ جيروم (حوالي 400 م) بشظايا ، كلها من المحتمل أنه أعاد إنتاجه من كتابات أوريجانوس ، ولم يعد تمادي إنتشار هذا الإنجيل معروفًا ، وفقًا لقائمة الكتب "الكنسية" و "الملفقة" التي وضعها نيقورس (بطريرك القسطنطينية ، 806-818 م) احتوى إنجيل العبرانيين على 2200 سطر ، أي أقل من 300 فقط من متى! "
بخلاف الأناجيل اليهودية المسيحية الأخرى ، لا يظهر إنجيل العبرانيين أي اعتماد على إنجيل متى. إحتوائه على قصة ظهور القيامة الأولى لجيمس العدل(يعقوب البار) أن المجتمع اليهودي المسيحي الذي أنتج هذه الوثيقة زعم أن جيمس هو مؤسسهم. من المعقول أن نفترض أن ما تبقى من الإنجيل هو شامل . يبدو أن إنجيل العبرانيين مستقلون عن العهد الجديد في الأجزاء المقتبسة ؛ لسوء الحظ ، بما أن الإنجيل ليس موجودًا ، فمن الصعب معرفة ما إذا كانت الأجزاء غير المقتبسة من إنجيل العبرانيين قد تظهر علامات الاعتماد على مصادر أخرى.
يبدي كاميرون هذه الملاحظات حول التأريخ والمصدر: "سيكون أقرب تاريخ ممكن لتكوين إنجيل العبرانيين في منتصف القرن الأول ، عندما تم إنتاج تقاليد يسوع وجمعها كجزء من تقاليد الحكمة. آخر موعد محتمل سيكون في منتصف القرن الثاني ، قبل فترة وجيزة من الإشارة الأولى إلى هذا الإنجيل من قبل Hegesippus والاقتباسات منه من قبل كليمنت وأوريجانوس.بناءا على توازي مورفولوجيا التقاليد التاريخ المبكر هو أكثر احتمالا كما تشير الأدلة الداخلية والشهادات الخارجيّة إلى أن مصر كانت مكانها الأصلي ".
إنجيل الإبيونيين (the Gospel of the Ebionites)
في الأناجيل الأخرى ، يقوم كاميرون بالملاحظات التالية: "إنجيل الأبيونيين (Gos. Eb.) هو تناغم إنجيلي محفوظ في بعض الاقتباسات في كتابات إبيفانيوس (كاتب كنيسة قد عاش في نهاية القرن الرابع) العنوان الأصلي لهذا الإنجيل غير معروف ، ويستند التصنيف المعتاد اليوم إلى حقيقة أن هذا هو الإنجيل الذي ربما استخدمه الإبيونيون ، وهم مجموعة من المسيحيين اليهود الناطقين باليونانية الذين كانوا بارزين طوال القرنين الثاني والثالث. إبيفانيوس يفسر هذا الإنجيل "العبري" بشكل خاطئ ، ويدعي أنه نسخة مختصرة و مقتطعة من إنجيل متى. في حين أن إنجيل الإبيونيين يرتبط ارتباطًا وثيقًا بماثيو ، فإن فحص الأجزاء الموجودة يكشف أن الكثير من النص هو تناغم ، مؤلف باليونانية ، من أناجيل ماثيو ولوقا (وربما إنجيل مرقس أيضًا) .على الرغم من أن إيريناوس (في أواخر القرن الثاني) يشهد على وجود هذا الإنجيل ، نحن نبني فقط على الاقتباسات التي قدمها Epiphanius لمعرفتنا بمحتويات النص. "
إنجيل الأبيونيين يتجاهل روايات الطفولة. يقدم الإنجيل كل من يوحنا المعمدان ويسوع كنباتيين ، ويقول يسوع أنه جاء لإلغاء الذبائح. يقول كاميرون ، "مع أقوال عيد الفصح ، هذا ينذر بجدل ضد الهيكل اليهودي." هذا يشير إلى أن إنجيل الإبيونيين ، مثل إنجيل متى ، يعالج قضية "الهوية اليهودية بعد تدمير الهيكل". الحل المقدم لهذه المشكلة هو "الإيمان بيسوع ، المأوّل الحقيقي للقانون". يقترح كاميرون أن إنجيل الإبيونيين كتب في منتصف القرن الثاني في سوريا أو فلسطين.
إنجيل الناصريين ( the Gospel of the Nazoreans)
إنجيل الناصريين هو توسع في إنجيل متى ، تُرجم من اليونانية إلى الآرامية أو السريانية.
في الأناجيل الأخرى ، لاحظ كاميرون المصادر المتاحة: "أول إشارة إلى إنجيل الناصريين تم إجراؤها حوالي 180 م من قبل هيجسيبوس (كاتب الكنيسة الذي فقدت الآن "مذكراته '' المكونة من خمسة مجلدات ، محفوظة فقط في عدد قليل من الاقتباسات في كتابات يوسابيوس) شظايا محفوظة في أعمال أوريجانوس (أوائل القرن الثالث) ويوسابيوس (أوائل القرن الرابع) ؛ إبيفانيوس (أواخر القرن الرابع) يشهد على وجود هذا الإنجيل ، لكنها لا تقتبس منه ، معظم الشظايا التي يتم تخصيصها لإنجيل الناصريين تأتي من كتابات جيروم (حوالي 400 م) ، الذي يعرّف هذا الإنجيل بشكل خاطئ بإنجيل العبرانيين ، ولكن على الرغم من شهادته كان لديه بالتأكيد معرفة مباشرة فقط بإنجيل الناصريين ".
يقدم كاميرون أيضًا هذه الملاحظات حول الأصل والتاريخ: "تألف إنجيل الناصريين في وقت ما بعد إنجيل متى وقبل التصديق الأول للنص من قبل هيجسيبوس. مصدره على الأرجح غرب سوريا ، حيث ربما يكون متى قد تألف كان الناصريون لا يزالون في أرضهم في القرن الرابع ، فالعقيدة المنعكسة في الأجزاء الموجودة ليست "هرطقات" على الإطلاق ، ولكنه يتماشى بشكل وثيق مع العقيدة النامية للكنيسة الكاثوليكية الناشئة. القراءات المتنوعة تشهد على عدم استقرار نصوص الإنجيل ومخطوطات الإنجيل في القرون القليلة الأولى ب م. الأهم من ذلك كله ، يوضح إنجيل الناصريين استمرار استخدام تقاليد الإنجيل وتوسيعها ضمن مجموعة من المسيحيين اليهود ".
من آباء الكنيسة الأوائل أُريجينوس 252 ب م يقول في تفسيره على إنجيل متى "إنّ الشاب الغني بحسب الإنجيل العبراني حكّ رأسه و لم يرضى بعرض المسيح له و قال له يسوع:((كيف تقول أنني حفظت الناموس و الأنبياء و أنت ترى إخوتك أبناء إبراهيم يموتون جوعا و تخنقهم المذلّة و بيتك مملؤ خيرات؟))
origène,Commentaire sur saint jean,II,12
أُريجينوس أشار إلى أن يسوع في الإنجيل العبري يدّعي أنه حافظ الأنبياء و الناموس أي التوراة مثل ما قال به القرآن في ما بعد عن نفسه كما نلاحظ أيضا أنه كان يشدد على نفس تعاليم الصدقة و العطاء التي هي نفسها ما يحتكم له الإسلام في تشاريعه و هذا مؤشر آخر يؤيّد إفتراضي .
نجد في إنجيل متى الإصحاح 19
واقول لكم ايضا: ان مرور جمل من ثقب ابرة ايسر من ان يدخل غني الى ملكوت الله».25
الأب أريجانوس في تعليقاته على إنجيل متى ذكر بأن هذه المقولة عن المسيح موجودة في الإنجيل العبري عند الأبيونيين ما يفسر فيما بعد وصول المثل نفسه في القرآن
إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ
الأعراف الآية40
يقول جيرومي القس اللاتيني في تجميعيّته للسير من القرن الرابع للميلاد
كما أن الإنجيل بحسب العبرانيين ، الذي قمت بترجمته مؤخرًا إلى كلام يوناني و لاتيني ، والذي يستخدمه أوريجينوس غالبًا ، يخبر ، بعد قيامة المخلص: `` الآن ، الرب ، عندما أعطى قماش الكتان لخادم الكاهن ، ذهب إلى جيمس وظهر له (لأن جيمس أقسم أنه لن يأكل الخبز من تلك الساعة حيث كان يشرب كأس الرب حتى يراه ينهض مرة أخرى من بين أولئك الذين ينامون) ، ومرة ​​أخرى بعد قليل ، يقول الرب "أحضروا مائدة وخبز" ، وعلى الفور أحضرت ، "أخذ الخبز وبارك وكسر وأعطاه لجيمس العدل (يعقوب البار) وقال له: يا أخي ، كل خبزك ، من أجل الابن من قام من بين أولئك الذين ينامون.
(Jerome,Of illustrious men, 2 (on James the Lord's brother
نجد نفس المعجزة المذكورة عند الأبيونيين لكن من الواظح هي إختلطت مع قصّة العشاء الأخير ليسوع مع كل حوارييه .
قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ ۖ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (114) قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ ۖ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَّا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ (115)المائدة
أنا أرجّح "إنجيل العبرانيين" ليكون القناة السريّة التي أتحدث عنها أولا لأنّه الإنجيل الوحيد الذي لا يحيطون علما بمحتواه كاملا إلا بعض الإقتباسات و في الأجزاء المقتبسة خلاف الأناجيل اليهودية المسيحية الأخرى ، لا يظهر إنجيل العبرانيين أي اعتماد على إنجيل متى و هذا لا ينفي تقاطعه مع إنجيل متى في محتواه و ربما يكون إنجيل متى هو المعتمد عليه و ليس العكس و إحتوائه على قصة ظهور القيامة الأولى لجيمس العدل(يعقوب البار) بما في ذلك قصة نزول المائدة التي منها تأتي معجزة المائدة في القرآن التي من الواظح هي إختلطت مع قصّة العشاء الأخير ليسوع مع كل حوارييه .
قد تكرر في القرآن ورود قتل بني إسرائيل أنبياءهم بغير حق، مثل قول
وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ {آل عمران:21} , وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ {البقرة:61}...
ولم يرد في الحديث نص صحيح يحدد من الأنبياء الذين قُتلوا و يحيا قتله الرومان و ليس اليهود كما هو معروف في كل السرديات المسيحيّة, أعتقد أنّ هذه التهمة ميراث من الأبيونيين من حادثة إعدام زعيمهم يعقوب البار الذي يعتبر رسول في المعتقدات المسيحية و لكن بالنسبة لي الأبيونيين لا نعرف ماذا كان بالظبط عقائديا لكن له أهميّة كبيرة عندهم و كان قد عاش حياة زاهدة وقيل أنه قضى الكثير من الوقت في الصلاة لدرجة أن ركبتيه "كانت مثل ركبتي الجمل". ذكر المؤرخ اليهودي جوزيفوس أن القادة اليهود رجموا جيمس حتى الموت. قال يوسابيوس إنه أُلقي من أعلى المعبد وضُرب حتى الموت كما أن اليهود كذبوا يسوع الناصري و أنكروا أنه المسيّا فبهذا نكون قد حللنا لغز الإتهامات بقتل الرسل و الانبياء المبهمة في القرآن بدون تحديد دقيق هي تراث أبيوني واظح
أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ {البقرة:87}
إقتباسات من الإنجيل
هناك في القرأن 40 مثال لو درسناها نخرج بنتيجة مهمة و هي العلاقة الوطيدة بين القرآن و الإنجيل و ليس العلاقة العقائدية المتعارف عليها بل علاقة ترابط فكري و إلهام لكاتب القرآن كما فسرت سابقا لا يمكن التحديد بالظبط ماهية المصدر المادي المتوفر عند محمد هل هو روايات شفاهية من عدة مصادر أم هو كتاب مُترجم يُقرأ له أو هو يقرأ أو يحفظ منذ الصغر و يتشبع من كل ما يتوفر ذا قيمة عقائدية في محيطه كل شيء ممكن و الظوابط الإيمانية و المنقول الإيماني لا يجعل إلا من شيء واحد ممكن و هو ما يقول به المتن العقائدي الموروث فقط لكن رغم ذلك يصلنا التناقض و المؤشرات العديدة التي تعزز فتح الأفاق لما دون ذلك .
يقول فراس سواح في كتابه الرحمن والشيطان في هامش الصفحة 158
المقصود بالأمثال هنا، الحكاية الرمزية التي تشير الي حقائق عميقة .وكان السيد المسيح يضع تعاليمه في صيغة أمثال
33 قال لهم مثلا اخر: «يشبه ملكوت السماوات خميرة اخذتها امراة وخباتها في ثلاثة اكيال دقيق حتى اختمر الجميع». 34 هذا كله كلم به يسوع الجموع بامثال وبدون مثل لم يكن يكلمهم 35 لكي يتم ما قيل بالنبي: سافتح بامثال فمي وانطق بمكتومات منذ تاسيس العالم
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 13
الآتي إقتباسات واظحة من الإنجيل
خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ
البقرة 7
من اجل هذا اكلمهم بامثال لانهم مبصرين لا يبصرون وسامعين لا يسمعون ولا يفهمون. 14 فقد تمت فيهم نبوة اشعياء: تسمعون سمعا ولا تفهمون ومبصرين تبصرون ولا تنظرون. 15 لان قلب هذا الشعب قد غلظ واذانهم قد ثقل سماعها. وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا باذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فاشفيهم. 16
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 13
وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ
58 البقرة
11 واية مدينة او قرية دخلتموها فافحصوا من فيها مستحق واقيموا هناك حتى تخرجوا. 12 وحين تدخلون البيت سلموا عليه 13
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 10
أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ البقرة 44
4 فانهم يحزمون احمالا ثقيلة عسرة الحمل ويضعونها على اكتاف الناس وهم لا يريدون ان يحركوها باصبعهم
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 23
وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُم بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَىٰ بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
البقرة 54
25 فان من اراد ان يخلص نفسه يهلكها ومن يهلك نفسه من اجلي يجدها. 26 لانه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟ او ماذا يعطي الانسان فداء عن نفسه؟ 27 فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله.
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 16
وَمَا أَنفَقْتُم مِّن نَّفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُم مِّن نَّذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ ۗ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ
(270)البقرة
لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۗ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنفُسِكُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ
(272)البقرة
لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ
(92)البقرة
نفس تعاليم الإخلاص في الأعمال و تجنب الرياء نجدها في الإنجيل
1 احترزوا من ان تصنعوا صدقتكم قدام الناس لكي ينظروكم والا فليس لكم اجر عند ابيكم الذي في السماوات
3 واما انت فمتى صنعت صدقة فلا تعرف شمالك ما تفعل يمينك 4 لكي تكون صدقتك في الخفاء. فابوك الذي يرى في الخفاء هو يجازيك علانية
18 لكي لا تظهر للناس صائما بل لابيك الذي في الخفاء. فابوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 6
نجد في القرآن ما يماثل الصلوات الربانيّة في الإنجيل
رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا ۚ رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ
آل عمران 193
12 واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن ايضا للمذنبين الينا. 13 ولا تدخلنا في تجربة لكن نجنا من الشرير. لان لك الملك والقوة والمجد الى الابد. امين
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 6
قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ
24 التوبة
37 من احب ابا او اما اكثر مني فلا يستحقني ومن احب ابنا او ابنة اكثر مني فلا يستحقني 38 ومن لا ياخذ صليبه ويتبعني فلا يستحقني. 39 من وجد حياته يضيعها ومن اضاع حياته من اجلي يجدها
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 10
مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً ۚ وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
245 البقرة
12 فان من له سيعطى ويزاد واما من ليس له فالذي عنده سيؤخذ منه
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 13
وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَىٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَّا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ
111 الأنعام
31 فقال له: ان كانوا لا يسمعون من موسى والانبياء ولا ان قام واحد من الاموات يصدقون
انجيل المسيح حسب البشير لوقا
اصحاح 16
وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ ۚ وَمَا أُولَٰئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ
43 المائدة
29 قال له ابراهيم: عندهم موسى والانبياء. ليسمعوا منهم
انجيل المسيح حسب البشير لوقا
اصحاح 16
...مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ...
(41) المائدة
8 يقترب الي هذا الشعب بفمه ويكرمني بشفتيه واما قلبه فمبتعد عني بعيدا
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 15
اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ
التوبة 80
22 قال له يسوع: «لا اقول لك الى سبع مرات بل الى سبعين مرة سبع مرات
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 18
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَىٰ ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَىٰ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ۖ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
7 المجادلة
20 لانه حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة باسمي فهناك اكون في وسطهم
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 18
وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ۖ فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ۚ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا ۖ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
9 الحجرات
15 وان اخطا اليك اخوك فاذهب وعاتبه بينك وبينه وحدكما. ان سمع منك فقد ربحت اخاك. 16 وان لم يسمع فخذ معك ايضا واحدا او اثنين لكي تقوم كل كلمة على فم شاهدين او ثلاثة. 17 وان لم يسمع منهم فقل للكنيسة. وان لم يسمع من الكنيسة فليكن عندك كالوثني والعشار.
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 18
21 قد سمعتم انه قيل للقدماء: لا تقتل ومن قتل يكون مستوجب الحكم. 22 واما انا فاقول لكم: ان كل من يغضب على اخيه باطلا يكون مستوجب الحكم ومن قال لاخيه: رقا يكون مستوجب المجمع ومن قال: يا احمق يكون مستوجب نار جهنم
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 5
مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا
29 الفتح
القرآن يقتبس من الإنجيل هذا المثل
فلما اجتمع جمع كثير ايضا من الذين جاءوا اليه من كل مدينة قال بمثل: 5 «خرج الزارع ليزرع زرعه. وفيما هو يزرع سقط بعض على الطريق فانداس واكلته طيور السماء. 6 وسقط اخر على الصخر فلما نبت جف لانه لم تكن له رطوبة. 7 وسقط اخر في وسط الشوك فنبت معه الشوك وخنقه. 8 وسقط اخر في الارض الصالحة فلما نبت صنع ثمرا مئة ضعف». قال هذا ونادى: «من له اذنان للسمع فليسمع >>.!
انجيل المسيح حسب البشير لوقا
اصحاح 8
18 فقال: «ماذا يشبه ملكوت الله وبماذا اشبهه؟ 19 يشبه حبة خردل اخذها انسان والقاها في بستانه فنمت وصارت شجرة كبيرة وتاوت طيور السماء في اغصانها
انجيل المسيح حسب البشير لوقا
اصحاح 13
1 احترزوا من ان تصنعوا صدقتكم قدام الناس لكي ينظروكم والا فليس لكم اجر عند ابيكم الذي في السماوات
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 6
مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (261) الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى ۙ لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (262) ۞ قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ۗ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ (263) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَّا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ
البقرة 264

19 كان انسان غني وكان يلبس الارجوان والبز وهو يتنعم كل يوم مترفها. 20 وكان مسكين اسمه لعازر الذي طرح عند بابه مضروبا بالقروح 21 ويشتهي ان يشبع من الفتات الساقط من مائدة الغني بل كانت الكلاب تاتي وتلحس قروحه. 22 فمات المسكين وحملته الملائكة الى حضن ابراهيم. ومات الغني ايضا ودفن 23 فرفع عينيه في الهاوية وهو في العذاب وراى ابراهيم من بعيد ولعازر في حضنه 24 فنادى: يا ابي ابراهيم ارحمني وارسل لعازر ليبل طرف اصبعه بماء ويبرد لساني لاني معذب في هذا اللهيب. 25 فقال ابراهيم: يا ابني اذكر انك استوفيت خيراتك في حياتك وكذلك لعازر البلايا. والان هو يتعزى وانت تتعذب. 26 وفوق هذا كله بيننا وبينكم هوة عظيمة قد اثبتت حتى ان الذين يريدون العبور من ههنا اليكم لا يقدرون ولا الذين من هناك يجتازون الينا. 27 فقال: اسالك اذا يا ابت ان ترسله الى بيت ابي 28 لان لي خمسة اخوة حتى يشهد لهم لكيلا ياتوا هم ايضا الى موضع العذاب هذا. 29 قال له ابراهيم: عندهم موسى والانبياء. ليسمعوا منهم. 30 فقال: لا يا ابي ابراهيم. بل اذا مضى اليهم واحد من الاموات يتوبون. 31 فقال له: ان كانوا لا يسمعون من موسى والانبياء ولا ان قام واحد من الاموات يصدقون.
نجد الحوار بين الغني و لعازر الموجود عند إبراهيم هو في القرآن بين أصحاب الجنة و أصحاب النار
وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا ۖ قَالُوا نَعَمْ ۚ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (44) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالْآخِرَةِ كَافِرُونَ (45) وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ۚ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ ۚ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۚ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ (46) ۞ وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (47) وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُم بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَىٰ عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ (48) أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ۚ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ (49) وَنَادَىٰ أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ ۚ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50) الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ۚ فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَٰذَا وَمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ(51)
الأعراف
نجد توافق آخر في مثال النيان المتساقط
أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ تَقْوَىٰ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (110)
التوبة
فكل من يسمع اقوالي هذه ويعمل بها اشبهه برجل عاقل بنى بيته على الصخر. 25 فنزل المطر وجاءت الانهار وهبت الرياح ووقعت على ذلك البيت فلم يسقط لانه كان مؤسسا على الصخر. 26 وكل من يسمع اقوالي هذه ولا يعمل بها يشبه برجل جاهل بنى بيته على الرمل. 27 فنزل المطر وجاءت الانهار وهبت الرياح وصدمت ذلك البيت فسقط وكان سقوطه عظيما
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 7
(23)أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ(24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ(24)
سورة إبراهيم
43 لانه ما من شجرة جيدة تثمر ثمرا رديا ولا شجرة ردية تثمر ثمرا جيدا. 44 لان كل شجرة تعرف من ثمرها. فانهم لا يجتنون من الشوك تينا ولا يقطفون من العليق عنبا. 45 الانسان الصالح من كنز قلبه الصالح يخرج الصلاح والانسان الشرير من كنز قلبه الشرير يخرج الشر. فانه من فضلة القلب يتكلم فمه
انجيل المسيح حسب البشير لوقا
اصحاح 6
16 من ثمارهم تعرفونهم. هل يجتنون من الشوك عنبا او من الحسك تينا؟ 17 هكذا كل شجرة جيدة تصنع اثمارا جيدة واما الشجرة الردية فتصنع اثمارا ردية 18 لا تقدر شجرة جيدة ان تصنع اثمارا ردية ولا شجرة ردية ان تصنع اثمارا جيدة. 19 كل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار. 20 فاذا من ثمارهم تعرفونهم
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 7
ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْدًا مَّمْلُوكًا لَّا يَقْدِرُ عَلَىٰ شَيْءٍ وَمَن رَّزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا ۖ هَلْ يَسْتَوُونَ ۚ الْحَمْدُ لِلَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ
(75) النحل
45 فمن هو العبد الامين الحكيم الذي اقامه سيده على خدمه ليعطيهم الطعام في حينه؟ 46 طوبى لذلك العبد الذي اذا جاء سيده يجده يفعل هكذا! 47 الحق اقول لكم انه يقيمه على جميع امواله. 48 ولكن ان قال ذلك العبد الردي في قلبه: سيدي يبطئ قدومه. 49 فيبتدئ يضرب العبيد رفقاءه وياكل ويشرب مع السكارى. 50 ياتي سيد ذلك العبد في يوم لا ينتظره وفي ساعة لا يعرفها 51 فيقطعه ويجعل نصيبه مع المرائين. هناك يكون البكاء وصرير الاسنان
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 24
يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَىٰ نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ (13) يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنَّكُمْ فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّىٰ جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ (14) فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ مَأْوَاكُمُ النَّارُ ۖ هِيَ مَوْلَاكُمْ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ(15)
سورة الحديد
7 فقامت جميع اولئك العذارى واصلحن مصابيحهن. 8 فقالت الجاهلات للحكيمات: اعطيننا من زيتكن فان مصابيحنا تنطفئ. 9 فاجابت الحكيمات: لعله لا يكفي لنا ولكن بل اذهبن الى الباعة وابتعن لكن. 10 وفيما هن ذاهبات ليبتعن جاء العريس والمستعدات دخلن معه الى العرس واغلق الباب. 11 اخيرا جاءت بقية العذارى ايضا قائلات: يا سيد يا سيد افتح لنا. 12 فاجاب: الحق اقول لكن: اني ما اعرفكن. 13 فاسهروا اذا لانكم لا تعرفون اليوم ولا الساعة التي ياتي فيها ابن الانسان
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 25

فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ (6) وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ(7)
سورة الماعون
ذكر أهل العلم ومنهم الكلبي ومقاتل أنّها نزلت في مكة في العاص بن وائل السهمي وهو أرجح الأقوال، وقيل أيضًا: نزلت في الوليد بن المغيرة أو في أبي جهلٍ، وذكر ابن جريج أنّ السورة نزلت في أبي سفيان بن حربٍ
عن أي صلاة يتحدث في الفترة المكية المبكرة جدا و الصلاة لم تشرعن بعد حتى يسهى عنها المسلمون لا يستوي ما يذكر في الآية أبدا هل هذه من أولويات الدعوة في فترتها المبكرة جدا النهي عن الرياء و السهو في صلاة لم تشرع بعد لا يستوي فهمها إلا بأنها إقتبسات أو ترجمات إنجيلية نحو نص تعبدي وفق لسان عربي.
5 ومتى صليت فلا تكن كالمرائين فانهم يحبون ان يصلوا قائمين في المجامع وفي زوايا الشوارع لكي يظهروا للناس. الحق اقول لكم: انهم قد استوفوا اجرهم! 6 واما انت فمتى صليت فادخل الى مخدعك واغلق بابك وصل الى ابيك الذي في الخفاء. فابوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية. 7 وحينما تصلون لا تكرروا الكلام باطلا كالامم فانهم يظنون انه بكثرة كلامهم يستجاب لهم. 8 فلا تتشبهوا بهم. لان اباكم يعلم ما تحتاجون اليه قبل ان تسالوه
انجيل المسيح حسب البشير متى
اصحاح 6
القول الشامل في جوهر الفرظيّة السائدة
هذا التفسير و الطرح المتواضع أكثر عقلانيّة من القول بأن الله يسمح بتغيير كلامه و يبيح الضلالة لأجيال و من ثم يبعث الحق لفئة أخرى حتى يحكموا به العالم و يُثخنوا في الأرض إنتقاما لغضبه إنتقاما من الإنسان الكفور و الجاحد بالنعمة {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ }البقرة253 .
لله يُنعم على البشر بتساوٍ في كل شيء إلا الدين يميز و يختار من هم الأحق بالأفكار الغيبية المثلى و يسمح للمحرفين بالتحريف و يدفع أتباعهم و من أمنوا بهم ثمن خطيئتهم ,إن هي إلا هواجس و تسلط بشري و أديولوجيّات خطيرة وليدة العصور الغابرة ليست لعصرنا اليوم لنفهمها لا بد من أن نراجع معطيات التاريخ بعناية دون إنحياز عاطفي.
روى البخاري (71) ، ومسلم (1037) عن مُعَاوِيَةَ بن أبي سفيان رضي الله عنهما قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ).
وهذا بيان واظح لما هو العلم في القرآن علم الغيب و الماورائيات ينجر تحذلق فقهي يغيب إستقلال العقل و قدراته الإبداعيّة و ما أفقره من مشروع لو تعقلون .
و تاكد على ذلك ايضا السلوكيات الدينيّة المتطرفة الأولى للمسلمين التي تبين لنا عقيدتهم في العلم حقا قبل أن تأتي الأجيال اللاحقة التي ستبني لنفسها حسًّا لتذوق القيمة المعرفيّة و سيوقنون أن في الوجود قيمة أكثر من مجرد حوريات عذراواة و كواعب أترابا و طموحات الجنس الأبدي السرمدي الذي يهتز له القضيب و ليس الوعي و الوجدان و في هذه النقطة تحديدا سأخرج عن سياق موظوعنا الظيق إلى الموظوع الأشمل و الهدف الأشمل من هذه الدراسة البسيطة ألا وهي هظم الإسلام عقلانيّا و إخضاعه ظمن إطاره المحدود بشريّا وليس الهدف التجريح المتعمد لمشاعر المؤمنين لا بل الأسمى من ذلك هو الدعوة لسلطة العقل و التحليل النقدي المحفز للذهن و من كانت مشاعره ظعيفة فليذهب للطبيب النفسي أو ليرتمي بين أحضان شيوخه لتحصين عقله و إستهلاك المادة العقائدية المخدرة .
فوفقا للسردية الإسلاميّة بعد دخول العرب للاسكندريه في 22 ديسمبر عام 640 م. وتدمير أسوار المدينة، حدث أن تعرف عمرو بن العاص على عالم لاهوت مسيحي طاعن في السن طلب يوحنا من عمرو الحفاظ على الكتب الموجودة في مكتبة الإسكندرية لأن، حسب قول يوحنا، "بخلاف مخازن وقصور وحدائق المدينة، فإن تلك الكتب ليست ذات فائدة لعمرو أو لرجاله". حينئذ استغرب عمرو وسأل عن أصل تلك الكتب وفائدتها، فسرد له يوحنا قصة مكتبة الإسكندرية منذ تأسيسها على يد بطليموس الثاني. ولكن عمرو بن العاص رد عليه قائلا أنه ليس بإمكانه التصرف دون أخذ مشورة عمر بن الخطاب. فكتب بن العاص خطابا لإبن الخطاب يستشيره في أمر المكتبة والكتب. بينما كان يوحنا وعمرو في انتظار الرد وبعد عدة أيام أتى رد عمر بن الخطاب والذي قرأه وترجمه عمرو بن العاص على مسمع كلا من يوحنا وفيلاريتيس، وفيه ما معناه: "...واما الكتب التي ذكرتها فان كان فيها ما يوافق كتاب الله ففي كتاب الله عنه غنى، وان كان فيها ما يخالف كتاب الله فلا حاجة بنا إليها". وهكذا أمر عمرو بن العاص بتوزيع الكتب على حمامات الإسكندرية لاستخدامها في إيقاد النيران التي تُبقي على دفىء الحمامات. ويذكر المؤرخ المسلم القفطي في كتابه تراجم الحكماء أن إحراق تلك الكتب قد استمر لما يقارب الستة أشهر، وأن الكتب الوحيدة التي نجت من الحريق كانت بعض كتب الفيلسوف الإغريقي أرسطو وبعض كتابات اقليدس الرياضي وبطليموس الجغرافي. ورواية إحراق العرب لكتب مكتبة السيرابيوم كما ذكرها القفطي -وهو أقدم وأول من ذكرها على الإطلاق -مذكورة أيضا في كتب المواعظ والاعتبار في ذكر الخطط والآثار لشيخ المؤرخين المصريين تقي الدين لمقريزي والفهرس لابن النديم كما يؤيد ابن خلدون في كتابه مقدمة ابن خلدون رواية إحراق العرب لمكتبة الإسكندرية وذلك بالنظر لسلوك العرب في نفس العصر، ومن أمثلة ذلك السلوك إلقاء سعد بن أبي وقاص لكتب الفرس في الماء والنار، وذلك بناء على أمر عمر بن الخطاب الذي بعث لبن أبي وقاص قائلا "إن يكن ما فيها هدى فقد هدانا الله باهدى منه وإن يكن ضلالا فقد كفانا الله" هذه الكتب بمثابة خسارة فادحة لكل الإنسانيّة قاطبة فشكرا لأمة إقرأ فما كفاهم سبي و نهب ثروات أيضا حمامات على نار كتب فلا أحد من السنة يمكن أن يدعي أنه أقرب لفهم جوهر تعاليم الإسلام من عمر و ما لحق من إزدهار علمي بعد قرون في الحضارت الإسلاميّة فيما بعد فكلنا نعلم أن ذلك من جرّاء إزدهار حركة الترجمة و إقحام الفلسفة اليونانيّة و أفاقها بما ينفع غايات في الحياة الدنيا فمن الواظح جدا أنهم قد خرجوا من صندوق الإسلام و محكم مشروعه الغيبي و فتحوا بابا لم يفتحه بمحكم تعاليمه بدرجة أولى من ثم ظهر الترقيع و اللف و الدوران بنفس الأسلوب الذي نراه اليوم في إدعاءات الإعجاز لا يدفع كتابهم باي نتائج هم فقط ينتضرون ما تطبخه العلوم البشريّة من ثمّ يشرعون في الإلصاق و الإلباس و مع أني لست من المؤمنين بالمسيح لكني أدين للحكمة و المعنى البليغ أينما كان فنجد في انجيل المسيح حسب البشير متى اصحاح 7 " 15 «احترزوا من الانبياء الكذبة الذين ياتونكم بثياب الحملان ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة! 16 من ثمارهم تعرفونهم. هل يجتنون من الشوك عنبا او من الحسك تينا؟ 17 هكذا كل شجرة جيدة تصنع اثمارا جيدة واما الشجرة الردية فتصنع اثمارا ردية 18 لا تقدر شجرة جيدة ان تصنع اثمارا ردية ولا شجرة ردية ان تصنع اثمارا جيدة. 19 كل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار. 20 فاذا من ثمارهم تعرفونهم." و ها نحن إلى اليوم نجني ثماره فلا ديانة اليوم تجدها مرتبطة في تعاليمها بخليات إرهابية متطرفة كما الإسلام هو يكنز في جوهره تعاليم سياسية إمبريالية وسادية عنصرية سريعة الإنصهار مع الجهل و الأنانية بما يشكل تهديد لن ينظب أبدا للسلم الإجتماعي و الحضارت المدنية للمسلمين أنفسهم و في كل أنحاء العالم قاطبة .
و قولنا في قرآن محمد ملخصين إنّ الآيات بأسلوبها البلاغي الفصيح ليست سوى كلمة حق مشتعلة تربض في لا وعي محمد ينطق بها و يعبّر عنها بكل ثقة و قوة تتأثر بسيرورة الاحداث و إختلاف المعطيات الثقافية و العقائدية الموجودة في إطاره الزماني و المكاني يصادق و يعادي و يهدد و يرغّب و ييسّر و يبشّر و يشرّع و يعض و يقصص و يعبر عن رغباته الماديّة الدفينة و يضفي شرعيّة ربانية على تجاوزاته الأخلاقية مثل ما حصل في الإعتداء على بني قينقاع و بنو النضير و بعدهم مجزرة بني قريضة الشنيعة و من ثم حصل الكثير في عهده و بعد وفاته بقيت سنّتا حربية و أيضا في الإنتهاك الواضح للأشهر الحرم في سريّة عبد الله بن جحش و قطع النخيل و الخمس من الغنيمة للرسول و أهل البيت و لليتامى و المساكين كتغليف مثالي للمسألة حتى تأخذها العقول من باب الإحسان و ليس الإنتهازيّة الواظحة جدا و لا ننسى آيات النساء إباحة كل أنواع العلاقات و ما يرغب في النساء خصيصا له أما أصحابه ففقط 4 زوجات و ملكات اليمين طبعا يغتصبون ما شاؤا بتغطية أخلاقيّة من آيات القرآن المتعددة في هذا الشأن كان أصحاب محمد يستمتعون بكل ما طاب لهم لا يحرمهم من شيء حتى أنه يبيع لهم الوهم الرخيص بذكر عذراواة الجنة و ولدان مخلدون و نهر من الخمرة فقط إعترف بجنون ساديّته و نرجسيّته التي يضفي لها شرعيّة ب الله هو يقوم بتكفير كل الملل السابقة له إذا لم يعترفوا بنبوته جذر الحق الأول في الإسلام هو الإعتراف بنبوة محمد و ليس وجود الله فلا يأسس لوجود الله إلا من خلال محمد ,إن كلمة الحقّ تربض و تشتعل في كل إنسان لا أحد يتوانى في الطرح و التشديد عليها مهما كان نوعها أو موضوعها كلنا نمتلك ذلك الأجيج ما جعلها حقا في نفس محمد هو حالته العصبيّة الخاصة لقد أسست له ذلك الإعتقاد الراسخ الغير قابل للخلاف و يُفرض قصرًا فلا خلاف مع الله كلمة الحق الأولى عند العرب القرآن نشأ في مناخ عدواني لم يرتقي القرآن عن مستواهم بل خاطب محيطه بنفس المستوى بالتكفير و الشيطنة و التحريض على العنف فهناك قرابة 70 آية أو أكثر تدفع للقتل بكل وضوح أكثرهم في سورة التوبة و سورة محمد كلها ناسخة لآيات الصبر على الأذيّة في مكة لمّا كان ظعيف الحيلة سلاحه الوحيد هو القرآن الذي يستشفي به غليله بالجهنميات و الردح و الهجاء لكل من يشكك في إعتقاده الراسخ و هذا معروف عند مرضى الصرع أنهم يعنفون بشدة كل من يشكك في صحّة إعتقادهم الراسخ كتفسير لي النوبات التي تصيبهم و نلاحظ أيضا وجود 152006 مرة تكرار للتكفير يعني إذا لم يكن هذا كلام الله فهو فعلا من مصاب بالوسواس القهري الذي يكرر الفكرة السلبية إلى ما لا نهاية و هو من الأعراض الجانبيّة لمرض الصرع لست من المختصين طبيا لكن لا بد من توظيف المعطيات العلميّة لفهم القرآن فبإقصاء فرضيّة أنه منزل من الله لا يبقى لنا إلا أن نستدرك الأثار البسيكولوجيّة البشرية وراء النصوص و المعادلة سهلة جدا القرآن = معتقدات و قصص و شرائع موجودة من قبل موثقة في مراجع مختلفة من أناجيل منحولة و تفاسير توراة و كتابات أبوكريفا يهودية و أفكار زرادشتيّة و صابئة و أبيونية + الظروف النفسيّة و العصبيّة لمحمد و طموحاته السياسيّة و العقائديّة .
بالطبع لا يمكن الإنكار بأن كل آية من القرآن على غاية كبيرة من العواطف الجديّة التي تشابه حالة إلهام لإنسان على فراش الموت مفوّه و سليط اللسان و ولهان و متّعظ من ما يصيبه من إظطرابات عصبيّة لا يوجد إحاطة علميّة في ذلك الزمان لا يوجد إلا التأويل الغيبي العقائدي إما به جنّة أو نبي مرسل و فقط الأحمق من يجرد القرآن من خصائصه التي تجعل منه فريدا من نوعه كونه أول كتاب باللغة العربيّة و كونه المؤسس لعقيدة و دين من أكثر الاديان إنتشارا في العالم لكن ذلك لا يجعله معجزة نثبت بها وجود الله ربما روحيا تأمليًّا وفقا لكل إنسان و منظوره للحياة و ثقافته و لكن ليس بطريقة قهريّة نقيم بها الحجة و نقطع الرؤس يقينا به فلو كان كذلك فكتاب أفاستا الذي نجت منه 4 أسفار هو أيضا يستحق أن يكون معجزة و كتاب كنزة ربا للصابئة أيضا فريد من نوعه و ينساب أكثر مع الروحانيات اللاهوتية من تسبيح و خشوع كذلك استطيع أن أقول عن كتاب الطاوية" الطريق إلى الداو" للحكيم االروحاني الصيني لاو تزو و غيرهم من الكتب الموروثة حضاريا التي لها واقعة كبيرة و أثر في نفوس الناس على مر التاريخ و باطل الأباطيل لكل من يقصي غيره و يظن نفسه كمال المعرفة و الحق .
التكفير القرآني مصدره العقيدة الثانويّة المنتشرة في ذلك الزمان و المعروفة حتى عند وثنيِّ قريش القول بخير مطلق أو شر مطلق لا أرظيّة وسطى حتى الحيوانات سوداء اللون يقولون بكينونة شر فيها و كما نعلم محمد أمر بقتل الكلب الأسود
قال ابن قدامة في المغني (4/191) : "فَأَمَّا قَتْلُ مَا لَا يُبَاحُ إمْسَاكُهُ ، فَإِنَّ الْكَلْبَ الْأَسْوَدَ الْبَهِيمَ يُبَاحُ قَتْلُهُ ؛ لِأَنَّهُ شَيْطَانٌ. قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الصَّامِتِ: سَأَلْت أَبَا ذَرٍّ فَقُلْت:" مَا بَالُ الْأَسْوَدِ مِنْ الْأَحْمَرِ مِنْ الْأَبْيَضِ؟ فَقَالَ: سَأَلْت رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كَمَا سَأَلْتنِي، فَقَالَ: الْكَلْبُ الْأَسْوَدُ شَيْطَانٌ " . رَوَاهُ مُسْلِمٌ ، وَرُوِيَ عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ:" لَوْلَا أَنَّ الْكِلَابَ أُمَّةٌ مِنْ الْأُمَمِ لَأَمَرْت بِقَتْلِهَا ، فَاقْتُلُوا مِنْهَا كُلَّ أَسْوَدَ بَهِيمٍ".
أخرجه الإمام مسلم في "صحيحه" (1572) من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَتْلِ الْكِلَابِ ، حَتَّى إِنَّ الْمَرْأَةَ تَقْدَمُ مِنَ الْبَادِيَةِ بِكَلْبِهَا فَنَقْتُلُهُ ، ثُمَّ نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَتْلِهَا ، وَقَالَ: (عَلَيْكُمْ بِالْأَسْوَدِ الْبَهِيمِ ذِي النُّقْطَتَيْنِ ، فَإِنَّهُ شَيْطَانٌ ).
علميا لا معنى لهكذا فعل فهي مجرد مورثات جينيّة لكن كان لها بُعد عقائدي في ذلك الزمان خصوصا عند الزرادشتيين و المانويين و التكفير و العنف الشديد ضد المخالفين عقائديا و ثقافيا ليس سوى بيان لذلك الأسلوب السطحي في التأويل العقائدي فالخالق و المصمم العظيم و سر الكون و روح الحياة براء من جهلهم و التآويل الغيبيّة بإختلاف أنواعها لا يمكن الحكم بها بين الناس فالكل يلعب دور المحامي و القاضي و الاخلاق و القيم منبعها من الذهن و العاطفه و الطموح بالحياة و هي ليست حكرا على نصوص و شرائع متفق عليها من الجمهور عاطفيا هم منحازون كإنحياز جماهير الفرق الكرويّة و بناء الفهم بطريقة إقصائية أي لا مجال للخلاف و وهم الحقيقة المطلقة هو الجذر الفاسد لكل المثاليات الأنانية المتطرفة هو الكود الجيني للخلية السرطانية هو من أهم عيوب الذهن البشري في تاريخ تطوره ظهر غيره الكثير على مر التاريخ و الحضارات لكن أن يتم تقديسه و تمريره لأجيال هذا يؤسف له فالخلاف في وجهات النظر وتضارب الفهم و تضارب التآويل العقائدية من فطرة البشر و ثابت كوني في حياته الإجتماعيّة فأن يسجل الله حظوره بيننا من خلال الدفع بين الخلافات و الدفع للتعصّب و إباحة العنف في سبيل العقيدة هذا أقرب لصناعة بشريّة فما نتوقع من الخالق هو تأسيس منصّة حوار و تعاطي عقلاني بالسماح للأخذ و الرد بلا شيطنة و بتحريم المس بحق الحياة بين البشر تحت أي ظرف من الظروف بذلك يمكن التأسيس للإيمان به كمحطة نهاية لكل السائلين فيه بصدق و ليس الطامعين فيه و في منافعه الكثيرة من وراء الحرب بحق منه ذلك حمق و غباء من الغريزة العدوانيّة للبشر و ليس من المصمم العظيم
و بالنسبة للإدعاء بأن المقصود محمد في النبوءات التوراتية فهو من المغالطات الكثير التي يزعمونها فلا يوجد ولا نبوئة واحدة ثابتة في سياقها و تستوفي كل الشروط المنطقية لإثبات أنها تقصد نبيا أمميا من دون بني إسرائيل و كذالك أشير مجملا إن هذه كتب الانبياء كلها نبؤات و كلام في المستقبل و رؤى فمن العادي جدا أن نجد بضعة نصوص عند كتبهم القانونية او الابوكريفية يمكن أن يلبسها محمد كما يمكن أن يلبسها أي شخص آخر قبله و بعده و هم أصلا لا يعترفون بأنها من الله إلا عندما وجدوا ما يشبّه لهم أنه نبؤة يمكن أن يلبسها محمد و كما قلت في السابق النبؤات السابقة هي التي تحفز و تصنع الأنبياء و محمد كان منصبه شاغرا عند العرب النصارى و الاحناف إلى أن إختطفه و ثبت أقدامه فيه كان يمكن أن يكون مسيلمة عوضا عنه و أحتج أنا اليوم ضد مسيلمة و أقول كان يمكن أن يكون محمد عوضا عنه فيجيبونني هو مسبلمة لأنه نُصر و بلغنا هو .
آخر تعديل بواسطة إبن الروندي في الجمعة مايو 22, 2020 6:15 pm، تم التعديل 111 مرة في المجمل.



صورة العضو الرمزية
Abu Shams
Site Admin
Site Admin
مشاركات: 230
اشترك في: الثلاثاء فبراير 21, 2017 1:03 am
الجنس:

Re: الأصول الأبيونيّة للإسلام

مشاركة بواسطة Abu Shams »

مقال جميل ورائع وفيه نقاط مثيرة ومهمة
نعم فيه الكثير من الحقائق المغيبة
لك المحبة والسلام والشكر


أضف رد جديد